فدان العيلة

فى المنيا

 


مدينة مصرية تُلقب باسم عروس الصعيد، تقع في مصر الوسطى بشمال الصعيد على الضفة الغربية لنهر النيل، والمدينة عاصمة محافظة المنيا وعاصمة مركز المنيا إدراياً. بلغ عدد سكانها 221,547 نسمة عام 2006، تبعد عن مدينة القاهرة مسافة 241 كيلومتراً جهة الجنوب وعن مدينة اسيوط 125 كيلومترا جهه الشمال 

تاريخ المنيا

 خلال فترة ما قبل التاريخ (قبل 3100 قبل الميلاد)، وهي المنطقة التي تشمل المنيا الحديثة اليوم والأراضي المحيطة بها. وبقيت مستقلة عن الدولة حتى عصر مينا موحد قطرين مصر حوالي 3200 ق.م. في ذلك الوقت من توحيده، كانت مصر مقسمة إلى 42 إقليم. وكانت الإقليم 16 وتسمى أيضا اسم المها، وربما يرجع ذلك إلى انتشار المها، واحدة من أنواع الظباء التي تحول دون المنطقة. ويرجع تسميتها إلى أن كان اسمها في العصر الفرعوني منعت بمعني (مرضعة خوفو) ثم سميت في العصر الإسلامي باسم منية ابن الخصيب لإن تمني أن يحكمها حاكم اشتهر بالعدل يدعي ابن الخصيب ومع الوقت اختصر الناس الاسم ليصبح المنيا

كانت المنيا عاصمة لمصر عام 1390-1373ق.م. حيث عاش إخناتون والجميلة نفرتيتي في قرية تل العمارنة بمركز ملوي مقر عبادة الإله آتون الذي يرمز إليه قرص الشمس اشتهرت محافظة المنيا بموقعها المتوسط بين الوجهين القبلي والبحري في العصر الفرعوني صدرت من المنيا أول دعوة للتوحيد في تاريخ البشرية نادى بها إخناتون في العصر اليوناني عبد فيها الإله تحوت إله الحكمة والمعرفة في العصر القبطى بُنِيت فيها كنيسة السيدة العذراء مُتزامنة في الوقت مع بناء كنيسة القيامة في القدس في العصر الإسلامي تعطرت أرض البهنسا بالمنيا بدماء الشهداء من الصحابة الأجلّاء وشرفت بآل البيت النبوي الشريف والقادة العظماء أمثال خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وبُني بها مسجد الحسن ابن الصالح ابن زين العابدين. وشرفت محافظة المنيا بمصاهرة الرسول الكريم حيث تزوج من السيدة ماريا القبطية تقع بني حسن على بعد ثلاثة وعشرين كيلومترا جنوب المنيا. وكانت بني حسن جبانة الإقليم السادس عشر لمصر العليا

تتميز المنيا بالتنوع فى مجالات متتعددة

الزراعة

الصحة

السياحة

الموقع

الاستثمار

مجالات المنيا

الزراعة

تعد المنيا من المحافظات الزارعية بالفعل لقصب السكر وبنجر السكر الذي يدخل في التصنيع في مصنع أبو قرقاص للسكر ومحافظة المنيا هي الأولى في إنتاج محصول القمح والذرة الشامية بين محافظات مصر

الصحة

مستشفي بني مزار المركزي و مستشفى ديرمواس المركزى و مستشفي سمالوط النموذجي

السياحه

يوجد في بني مزار العديد من الآثار الإسلامية والمسيحية وجارى عملية تطوير المعالم الأثرية بتكلفة مبدئية 9 مليون جنيه مثل :- قبة السبع بنات (المشهور عنهم انهم اشتركوا في حروب فتح البهنسا) شجرة مريم (وهى الشجر التي استظل تحتها السيد المسيح وامه البتول مريم ويوسف النجار) مقام سيدي جعفر وعلى أولاد عقيل بن أبى طالب قبة التكرورى (وهو عبد الله التكرورى أحد الأمراء المغاربة الذين زاروا البهنسا) السيدة خولة بنت الازور (من العصر الفاطمي وهى أخت الأمير ضرار بن الازور) قبة أبو سمرة (وهو عبد الله بن ابى سمرة البهنسى) مقام سيدي الأمير زياد بن الحرث بن ابى سفيان بن عبد المطلب ابان عثمان بن عفان المأذنه (مآذنه سيدى أبو سمرة بن زين العابدين بن الحسين) سيدى على الجمام (وهو قاضى ولاية البهنسا واحد ائمة المالكية في عصره) مسجد الحسن الصالح بن زين العابدين بن الحسين بن على بن ابى طالب

موقع فدان العيلة بالمنيا

الموقع: طريق اسيوط الغربي

علي مسافة ٢٠٠ كم من ميدان الرماية وصولا الي جامعة الازهر ببني مزار ثم التوجه يمينا بعد (٥ك) من الجامعة علي طريق بني مزار الباويطي مسافة ٥٠ كيلو (طريق الواحات )

مميزات فدان العيله بالمنيا ​

  • الري :- ابار و يوجد محطة تحليه
  • تصلح لجميع انواع الزراعات ( زيتون _ بنجر _ نخيل _ الصوب الزراعيه بجميع انواعها )
  • المشاريع الانتاجية
  • الانتاج الداجني – الحيواني – السمكي 

يسعدنا الرد على الاستفسارات حول هذا المشروع

    تعرف ايضا على اماكن فدان العيلة

    فدان العيلة بوادى النطرون

    فدان العيلة بالأقصر

    فدان العيلة بالنوبارية الجديدة